قال وكيل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية للمهارات والتدريب الدكتور أحمد الزهراني: «إن التغييرات التقنية وتغيرات نماذج الأعمال وفرت أنماط عمل جديدة ووضعت اقتصادات العالم وأسواق العمل في تحديات جديدة غير مسبوقة، من أهمها عملية إكساب المهارات في سوق العمل بما يتواكب مع هذه التغيرات».

وأضاف، في مشاركته في «المؤتمر العلمي الأول لبحوث ودراسات ومؤشرات سوق العمل»، أنه في سياق العولمة يتم تشكيل اتجاهات عالمية تؤثر على هياكل التوظيف وأنواع الوظائف والمهام التي يتم أداؤها مما يتطلب وجود إستراتيجيات للمهارات على المستوى الوطني تضمن المواءمة بين العرض والطلب على المهارات في سوق العمل لسد فجوة المهارات.

وأشار إلى أن مفهوم المهنة بات يكتسب معاني جدية، كما تكتسب عملية الاحتراف ديناميكية غير متوقعة، مضيفاً أنه يمكن للتغيير التكنولوجي والابتكارات أن تخلق اقتصادات وقطاعات جديدة وتوسع فرص العمل.

الخبر السابقالفريق يواجه العروبة والدرعية في مراحل الختام
الخبر التاليارتفاع واردات الصين النفطية من السعودية 38 % في أبريل

اترك تعليق

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا