اختارت الرئاسة الفرنسية امس (الإثنين) وزيرة العمل إليزابيث بورن رئيسة للحكومة الجديدة لتصبح بذلك أول امرأة تتولى هذا المنصب الرفيع منذ عام 1991 وجاء تعيين بورن بعد وقت قصير من إعلان رئيس الوزراء جان كاستيس تقديم استقالته إلى الرئيس إيمانويل ماكرون.

وتتجه فرنسا إلى تعديل وزاري طال انتظاره من قبل ماكرون الذي قال عقب انتخابه لفترة جديدة في أبريل الماضي إن فريق حكومته الجديد يجب أن يكون أكثر تركيزا مع عدد أقل من الوزراء. وقال ماكرون في وقت سابق إنه يبحث عن شخص يتمتع بمؤهلات سياسية اجتماعية لشغل منصب رئيس الوزراء وإليزابيث بورن هي وزيرة العمل في الحكومة المستقيلة، وخدمت أيضا في السابق وزيرة للبيئة، ووزيرة للنقل، وهي عضوة في حزب الرئيس ماكرون (الجمهورية إلى الأمام) وبورن أول امرأة تتولى رئاسة وزراء فرنسا منذ إديث كريسون التي جرى تعيينها رئيسة للوزراء في مايو 1991، في حكومة الرئيس الاشتراكي فرانسوا ميتران.

الخبر السابقاللبنانيون يصفعون «حزب الله»
الخبر التاليلماذا تخشى موسكو من انضمام فنلندا والسويد لـ«الناتو» ؟

اترك تعليق

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا